advertisements

نصائح و فوائد

تناول 6 فصوص ثوم مطهوة واكتشف ماذا سيحدث..؟

 قم بتناول 6 فصوص ثوم مطهوة وشاهد ما سيحدث.

. في الساعة الأولى: جسم الإنسان يحول الثوم إلى طعام ويستقبله.

بعد مرور ساعتين إلى 4 ساعات، يقوم الثوم بمساعدة الجسم في محاربة الجذور الحرة والخلايا السرطانية الموجودة أو التي قد تكون في طور التحول داخل جسمكم.

بعد مرور 6 ساعات، يبدأ الجسم في تحسين عملية الأيض، حيث يساعد الثوم على تنشيط إزالة السوائل الزائدة وحرق الدهون المتراكمة.

بعد مرور 7 ساعات: تبدأ الخصائص المضادة للبكتيريا في الثوم بالعمل عندما تدخل في الدم، وتبدأ في محاربة البكتيريا في الجسم.

بعد مرور 10 ساعات: خلال هذه الفترة، تقوم المواد الغذائية في الثوم بدور مهم على المستوى الخلوي في تكوين حاجز حماية ضد الأكسدة.

بعد مرور 24 ساعة: في هذه المرحلة، يبدأ الثوم في تنقية الجسم بشكل عميق، خاصةً من خلال تحفيز العمليات الداخلية التالية:

1 تنظيم مستوى الكولسترول

تطهير الشرايين وحماية الجسم من أمراض القلب والشرايين.

3 تحسين مستوى ضغط الدم وإعادة توازنه

تعزيز النظام المناعي للجسم وتحسين دفاعاته الطبيعية.

منع المعادن الثقيلة من دخول أجسامكم.

تعزيز قوة العظام ومقاومتها

7 تحسين الأداء الرياضي

8 إطالة عمر الخلايا

بسبب غناه بالمواد الغذائية الضرورية، يعمل الثوم على تقليل الشعور بالتعب.

يساعد على علاج التهاب العضلات والمفاصل والعمود الفقري ويقلل من الشد العضلي المرافق لهذه الظروف.

يطهر الكبد والجسم بشكل عام من السموم والفضلات ويحمي من انسداد عصارة البنكرياس.

تقوية الجهاز المناعي من خلال زيادة الافتراضية للفيتامين C والفيتامين B6.

يساعد في الوقاية من التهابات اللثة وتشقق الأسنان.


advertisements


advertisements

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى