advertisements

نصائح و فوائد

فوائد التحدث إلى النفس وقوة الحديث مع الذات

التحدث مع النفس والاستماع إلى صوت داخلك يمكن أن يكون له تأثير كبير على صحتك العقلية والعاطفية. عندما تقدم الدعم لصديق، تكون بين الفهم والتعاطف، ولكن عندما يتعلق الأمر بمشاكلك الشخصية، قد تواجه صعوبة في إدارة المشاعر السلبية. التحدث إلى نفسك قد يبدو غريبًا، ولكن يمكن أن يكون مفيدًا لفهم مشاعرك وتحفيز نفسك.

 

قوة الحديث مع النفس

التحدث بشكل إيجابي مع النفس له تأثير إيجابي ومدعم علمياً، حيث يشير البحث إلى أن استخدام اللغة من الشخص الثالث يمكن أن يساعد في التحكم الفعال في المشاعر الصعبة.

في دراسة جديدة، توصل البحاث أن استخدام الأفراد لأسمائهم الخاصة أو ضمائر الشخص الثالث يمكن أن يسهم في إنشاء مسافة نفسية للتعامل مع الحديث السلبي عن أنفسهم، مما يقوي سيطرتهم العاطفية.

يمكن أن يعمل هذا الأسلوب على تعزيز ثقتك بنفسك وإعطائك القدرة على السيطرة على عواطفك، سواء كنت تواجه نقدًا داخليًا أو تواجه تحديات في العمل أو الإبداع.

لا تتردد في تجربة هذه الأسلوب، قد تبدو غريبة في البداية ولكن عندما تدخلها ضمن روتينك اليومي أو عندما تشعر بالضغوط العاطفية، ستجد نفسك أقل تأثيرًا بالمشاعر الصعبة.

أضرار الحديث إلى النفس

غالبًا ما يتحدث الناس بشكل سلبي عن أنفسهم، ويمكن تحويل هذا النمط الضار إلى حوار إيجابي في عدة سياقات.

أولًا: عند التفاعل مع الآخرين:

 

بدلاً من التفكير بشكل غير منطقي في أخطائك، حاول أن تدرك أنك لست مثاليًا وأن ردود أفعالك قد تكون طبيعية.

عندما تواجه تصرف سلبي من الآخرين، قد فهم أن لديهم أسبابهم ولا تأخذ الأمور على محمل الجد.

حاول أن تبدي تسامحًا أكبر مع نفسك وتعديل لتفكيرك لتصبح أكثر فهمًا للأسباب التي قد تكون خارجة عن إرادتك.

عندما يتجاهلك الآخرون، حاول فهم ظروفهم ولا تقف عند الظروف التي قد تكون خارجة عن سيطرتك.

عندما تشعر بخيبة أمل من شخص ما، حاول أن تعتبر هذا الشعور مؤقتا وحاول أن تفهم الأسباب وتتصالح معها بدلا من التحدث سلبا عن ذاتك.

المقدمة الثانية: الحديث عن الذات في سياق سلوكك الشخصي.

 

عندما تحدث خطأ ما أو تكسر شيء، اعتبرها فرصة للتعلم والنمو بدلاً من اعتبارها حرجاً لك شخصياً.

عندما يأتي الحزن، كن داعمًا لنفسك وحاول توجيه مشاعرك بشكل صحيح بدلاً من الانغماس في السلبية.

عندما تواجه تحديات، لا تفكر في نفسك كفاشل، بل اعتبر الفشل نقطة تعلم وتطوير، وحاول النظر إلى الجوانب الايجابية.

إذا كنت قد أخطأت, فلا تكن لنفسك بلا رحمة, بل عطِ نفسك فرصة للتعلم والنمو بدلاً من الانتقاد الذاتي.

هذه الخطوات تساعد في التحول من التحدث السلبي مع النفس إلى حوار بناء، مما يعزز فهمك وتقديرك لذاتك.

 

فوائد الحديث عن النفس

يبدو أن استخدام صيغة الشخص الثالث للحديث عن الذات يعتبر تصرفًا غير تقليدي، ولكن الأبحاث تثبت أنه يترك تأثيرًا إيجابيًا على ثقتك بنفسك وقدرتك على التعامل مع العواطف الصعبة والمواقف الحرجة.

يشير البروفيسور النفسي في جامعة ميتشغان، إيثان كروس، إلى أن استخدام الضمير من الشخص الثالث يعزز الدعم العاطفي ويعتبر جزءا أساسيا من استراتيجيات التنظيم العاطفي.

أظهرت التجارب التي أجراها كروس أن استخدام صيغة الحديث بالشخص الثالث يمكن أن يساهم في تعزيز الصحة العقلية ويؤدي إلى تأثير إيجابي تلقائيًا.

يشير كروس إلى أن التحدث بصيغة الشخص الثالث قد يكون أسهل بالنسبة للأفراد، حيث يُفتح هذا الأسلوب مناقشات افتراضية تسمح لك بتنظيم مشاعرك بشكل أكثر هدوء وتوازن.

باختصار، التحدث بصيغة الشخص الثالث يعد استراتيجية فعالة لتحسين تحكمك في مشاعرك واتخاذ قرارات موضوعية. وفي النهاية، يشير البحث إلى أن الطريقة التي تستخدمها في التحدث مع نفسك يمكن أن تلعب دوراً كبيراً في تحسين نوعية حياتك. إذا كنت تجد نفسك تفتقر إلى التقدير وتلقي اللوم بشكل مستمر، يمكنك تحويل هذه الحديث السلبي إلى حوار إيجابي.


advertisements


advertisements

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى